عنوان الكتاب: حسن السمت في الصمت

* وأخرج الطبراني عن أبي ذر (١)

(- رضي الله عنه -) (٢) , قال: قال (لي) (٣) رسول الله صلى الله عليه وسلم: " عليك بطول الصمت إلا من خير , فإنه مطردة ... (للشيطان) (٤) عنك وعون لك على أمر دينك " (٥).

* وأخرج البيهقي في " الزهد " عن وهيب بن الورد (٦) , قال:

" كان يقال: الحكمة عشرة أجزاء تسعة منها في العزلة وواحد في الصمت " (٧).

_________

(١) أبو ذر هو جندب بن جنادة , وقيل جندب بن سكن , أحد السابقين الأولين في الإسلام , كان خامسًا في الإسلام , وأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يذهب إلى قومه ليدعوهم , وهاجر إلى المدينة. توفي سنة ٣٢ هـ.

ترجمته في " تاريخ الإسلام " (٤٠٥ - ٤١٣) عهد الخلفاء الراشدين , و" صفة الصفوة " (١/ ٥٨٤ - ٦٠٠ رقم ٦٤) , و " تهذيب الكمال " (٣/ ١٦٠٢) , و" كنز العمال " (١٣/ ٣١١) , و" طبقات ابن سعد " (٤/ ٢١٩ - ٢٣٧) , و " حلية الأولياء " (١/ ١٥٢ - ١٦٣ رقم ٣٦).

(٢) سقطت من "ب" و"ل".

(٣) زيادة من "ل".

(٤) في "م١" و"م٢" (للشياطين).

(٥) جزء من حديث طويل أورده الألباني في ضعيف الترغيب والترهيب (١٣٥٢) , عن أبي ذر- رضي الله عنه- , قال: " قلت: يا رسول الله ما كانت صحف إبراهيم؟ , قال: كانت أمثالا كلها أيها الملك المسلط المبتلى المغرور إني لم أبعثك لتجمع الدنيا بعضها على بعض , ولكني بعثتك لترد عني دعوة المظلوم فإني لا أردها وإن كانت من كافر, وعلى العاقل ما لم يكن مغلوبًا على عقله أن يكون له ساعات , فساعة يناجي فيها ربه , وساعة يحاسب فيها نفسه , وساعة يتفكر فيها في صنع الله عز وجل , وساعة يخلو فيها لحاجته من المطعم والمشرب , وعلى العاقل أن لا يكون ظاعنًا إلا لثلاث: تزود لمعاد , أو مرمة لمعاش , أو لذة في غير محرم , وعلى العاقل أن يكون بصيرا بزمانه , مقبلا على شأنه , حافظًا للسانه , ومن حسب كلامه من عمله قل كلامه إلا فيما يعنيه , قلت: ... يا رسول الله فما كانت صحف موسى عليه السلام؟.

قال كانت عبرًا كلها عجبت لمن أيقن بالموت ثم هو يفرح , عجبت لمن أيقن بالنار ثم هو يضحك ,عجبت لمن أيقن بالقدر , ثم هو ينصب , عجبت لمن رأى الدنيا وتقلبها بأهلها , ثم اطمأن إليها , عجبت لمن أيقن بالحساب غدًا , ثم لا يعمل , قلت يا رسول الله زدني: عليك بطول الصمت فإنه مطردة للشيطان وعون لك على أمر الله , قلت يا رسول الله زدني: قال ليردك عن الناس ما تعلمه من نفسك ولا تجد عليهم فيما تأتي , وكفى بك عيبًا أن تعرف من الناس ما تجهله من نفسك.

(٦) وهيب بن الورد هو أبو عثمان المالكي العابد القدوة مولى بني مخزوم , واسمه عبد الوهاب , أبو أمية توفي سنة ١٥٣ هـ.

ترجمته في " تاريخ الإسلام " للذهبي (١٤١ هـ - ١٦٠ هـ / ٦٦٢) و " الجرح والتعديل " (٩/ ٣٤) , ... و " طبقات ابن سعد " (٥ ٤٨٨) , و " التقريب " (٢/ ٣٣٩) , و " تهذيب التهذيب " (١١/ ١٧٠) , ... و " حلية الأولياء " (٨ ١١٩ , رقم: ٣٩٨).

(٧) أخرجه البيهقي في " الزهد الكبير " عن وهيب بن الورد: (١/ ٩٥ رقم ١٢٦).

وسيأتي تخريجه.


 




إنتقل إلى

عدد الصفحات

58