عنوان الكتاب: حسن السمت في الصمت

وماذا يا رسول الله؟ (قال) (١): وأن تحب للناس ما تحب لنفسك , وتكره لهم ما تكره لنفسك , وأن (تقول) (٢) خيرًا أو تصمت " (٣).

* وأخرج البيهقي في " شعب الإيمان " عن أنس (- رضي الله عنه -) (٤) , قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم , (ثلاث مرار) (٥):

" (يرحم) (٦) الله امرأ تكلم فغنم أو سكت فسلم " (٧).

* وأخرج أبو يعلي والبيهقي عن أنس (- رضي الله عنه -) (٨) أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لقي أبا ذر , فقال:

" يا أبا ذر ألا أدلك على خصلتين هما أخف على الظهر , وأثقل في الميزان من غيرهما؟ "

قال: بلى يا رسول الله قال:

" عليك بحسن الخلق , وطول الصمت , (والذي) (٩) نفس محمد بيده ما عمل الخلائق بمثلهما " (١٠).

_________

(١) في "ط" قال.

(٢) في "م١" و"م٢" تقل , والصواب ما أثبتناه.

(٣) وثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم -أنه قال: " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت " , أخرجه البخاري في صحيحه: (٤/ ٧١) , ومسلم في صحيحه: (١/ ٦٨) , وأحمد في مسنده: (٥/ ٢٤٧) ط: مؤسسة قرطبة , وأبو داود في سننه: (٥١٤٥) , والترمذي في سننه: (٢٥٠٠) من عدة طرق عن أبي هريرة. ... لم يرد في كتاب الصمت.

(٤) سقطت من "ل" و"ط".

(٥) في المطبوعة ثلاث مرات , وما أثبته نقلا عن "م١" و"م٢".

(٦) في المطبوعة " رحم " وما أثبته نقلا عن "م١" و"م٢".

(٧) أخرجه البيهقي في " شعب الإيمان ": (٤/ ٢٤١ رقم ٤٩٣٨) , وأخرج ابن أبي الدنيا في " الصمت " عن حزم بن أبي حزم , قال: " سمعت الحسن يقول: ذكر لنا أن نبي الله - صلى الله عليه وسلم - , قال: رحم الله عبدًا تكلم فغنم، أو سكت فسلم " (٥٧ , رقم: ٤١).

(٨) سقطت من "ل" و"ط".

(٩) في المطبوعة " فوالذي " , وما أثبته نقلا عن "م١"و"م٢".

(١٠) صحيح, أخرجه البيهقي في" شعب الإيمان": (٦/ ٢٣٩, رقم: ٨٠٠٦) , وأبو يعلي في مسنده: (٣٢٩٨) , عن أنس " به " , وأخرجه ابن أبي الدنيا في " الصمت ": (٣١٣ , رقم: ٥٥٨) , وصححه العلامة الألباني في " السلسلة الصحيحة ": (٤/ ٥٧٦) , رقم: (١٩٣٨) , وانظر صحيح الجامع: (٤٠٤٨).


 




إنتقل إلى

عدد الصفحات

58