عنوان الكتاب: حسن السمت في الصمت

" إذا رأيتم الرجل يطيل الصمت ويهرب من الناس فاقتربوا منه فإنه يلقي الحكمة" (١).

*وأخرج ابن أبي الدنيا , وابن عساكر عن عبد الله بن حبيب (٢) , قال:

" إن داود (النبي) (٣) - عليه السلام - , قال:" رُبّ كلام قد ندمت عليه , ولم أندم على صمت قط" (٤).

* وأخرج ابن أبي الدنيا عن وهيب بن الورد (٥) , قال:

" وجدت العزلة (٦) سكوت اللسان " (٧).

* وأخرج ابن أبي الدنيا عن سفيان قال:

" كان يقال: طول الصمت مفتاح العبادة " (٨)

* وأخرج الخطيب في تاريخه عن سفيان - رضي الله عنه - , قال:" (الصمت أول العبادة) (٩) ,

_________

(١) ضعيف , ضعفه السيوطي في " الجامع الصغير حيث ورد مرفوعًا بلفظ: " إذا رأيتم الرجل قد أعطى زهدًا في الدنيا , وقلة منطق , فاقتربوا منه , فإنه يلقي الحكمة " , انظر: " الجامع الصغير للسيوطي: (٦٣٥) , وأخرجه ابن أبي الدنيا في " الصمت ": (٢/ ١٨٣ , رقم: ٦٥٦).

(٢) عبد الله بن حبيب بن ربيعة أبو عبد الله السلمي , من المعمرين , سمع من عثمان وعلي وابن مسعود وعمر بن الخطاب , روى عنه إبراهيم النخعي وسعيد بن جبير وإسماعيل السدي وغيرهم كثير.

 

ترجمته في " تاريخ الإسلام ": (٦١ هـ- ٨٠ هـ , رقم: ٢٧٤ , ص: ٥٥٦) , و " الطبقات الكبرى ": (٦/ ١٧٢) , و " التاريخ الكبير ": (٥/ ٧٢ , رقم: ١٨٨) , و " الجرح والتعديل ": (٥ ٣٧ , رقم: ١٦٤) , و " سير أعلام النبلاء ": (٤/ ٢٧٦ رقم ٩٧) , و " تهذيب التهذيب ": (٥/ ١٨٣ , رقم: ٣١٧) , و " تقريب التهذيب ": (١/ ٤٠٨ , رقم: ٢٥٠) , و " حلية الأولياء ": (٤/ ١٦٦ - ١٦٩ , رقم: ٣٦٩).

(٣) زيادة من "ل" و"ط".

(٤) أخرجه ابن أبي الدنيا في " الصمت " , (٣١٦ , رقم: ٥٦٨).

(٥) وهيب بن الورد أبو أمية, ويقال: أبو عثمان المكي , اسمه عبد الوهاب فصغر فقيل: وهيب توفي سنة ١٥٣ هـ. ترجمته في"تاريخ الإسلام ": (٦٦٢) , و" الجرح والتعديل ": (٩ ٣٤) , و " طبقات ابن سعد ": (٥ ٤٨٨). و" التقريب ": (٢/ ٣٣٩) , و" تهذيب التهذيب": (١١/ ١٧٠) , و " حلية الأولياء ": (٨/ ١١٩ - ١٣٦ , رقم: ٣٩٨) , و" صفة الصفوة: (١/ ٤٣٦ - ٤٤٢ , رقم: ٢١٤).

(٦) العزلة: البعد والتنحي.

(٧) أخرجه ابن أبي الدنيا في" الصمت ": (٥٥ , رقم: ٣٨) ,وانظر" صفة الصفوة ": (٢/ ٢٢١) , و" الحلية ": (٨/ ١٥٣).

(٨) أخرجه ابن أبي الدنيا في " الصمت ": (٢٥٧ , رقم: ٤٣٦).

(٩) في المطبوعة (أول العبادة الصمت) , وما أثبتناه هنا نقلا عن "م١" و"م٢" , وبالرغم من اعتماد محقق دار إحياء الكتب العلمية على "م١" إلا أنه لم يذكر ما ورد بها , فأعتقد أنه سهو والله أعلم.


 




إنتقل إلى

عدد الصفحات

58