عنوان الكتاب: حسن السمت في الصمت

ثم طلب العلم , ثم حفظه , ثم العمل به , ثم نشره " (١).

* وأخرج ابن أبي الدنيا عن مجاهد , قال: " كان يكتفون من الكلام باليسير " (٢).

* وأخرج ابن أبي الدنيا عن " عبد الرحمن " (٣) بن شريح (٤) , قال: " لو أن عبدًا اختار لنفسه ما اختار شيئًا أفضل من الصمت " (٥).

* وأخرج ابن أبي الدنيا عن موسى بن علي (٦)

, قال: " قال ربيط بني إسرائيل: " زين المرأة الحياء , وزين الحكيم الصمت " (٧).

* وأخرج ابن أبي الدنيا عن (أبي) عبد الله الخرشي (٨) , قال: " سمعت بعض العلماء ممن قدم على عمر بن عبد العزيز , يقول:" الصامت على علم كالمتكلم على علم "

_________

(١) أخرجه الخطيب البغدادي في " تاريخ بغداد ": (٦/ ٥) عن ابن اليمان , قال: قال سفيان " أول العبادة الصمت ثم طلب العلم ثم حفظه ثم العمل به ثم نشره ".

(٢) لم أقف عليه في كتاب الصمت لابن أبي الدنيا.

(٣) في م١ وم٢ " عبد الملك , وفي المطبوعة (عبد الملك بن جريج) , والصواب هو ما أثبته , فراوي الحديث هو عبد الرحمن بن شريح وليس عبد الملك بن جريج. .

(٤) عبد الرحمن بن شريح أبو شريح , كان منكر الحديث مات سنة ١٦٧ هـ في خلافة المهدي , انظر " طبقات ابن سعد " الطبقة الرابعة.

(٥) أخرجه ابن أبي الدنيا في " الصمت: (٣١٥ , برقم: ٥٦٤).

(٦) موسى بن علي بن رباح اللخمي أبو عبد الرحمن المصري وكان أمير مصر لأبي جعفر المنصور ست سنين وشهرين روى عن حبان بن أبي جبلة وأبيه علي بن رباح اللخمي ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهري ومحمد بن المنكدر وغيرهم , روى عنه أسامة بن زيد الليثي وهو أكبر منه وبكر بن يونس بن بكير ق وأبو الحارث روح بن صلاح بن سيابة بن عمرو الموصلي ثم المصري وروح بن القاسم البصري وزيد بن الحباب وغيرهم كثير , قال عنه ابن سعد في " الطبقات ": " وكان ثقة إن شاء الله , قال مكي بن إبراهيم: قدمت مصر سنة أربع وستين ومائة فقيل لي: مات موسى بن علي بالأسكندرية وقال محمد بن عمر: مات موسى بن علي سنة ثلاث وستين ومائة في خلافة المهدي.

انظر " طبقات ابن سعد " الطبقة الرابعة من أهل مصر بعد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم , و " تهذيب الكمال " للمزي: (٦٢٨٤).

(٧) أخرجه ابن أبي الدنيا في " الصمت ": (٣١٦ , رقم: ٥٦٧) , وأخرجه ابن الأثير في " النهاية في غريب الحديث والأثر " (٢/ ١٨٦) , تحقيق: طاهر أحمد الزواوي - ومحمود محمد الطناحي , ط: المكتبة العلمية - بيروت / لبنان , ١٣٩٩هـ - ١٩٩٧م , وقال أن معنى " زين الحكيم الصمت ": " أي زاهدهم وحكيمهم الذي ربط نفسه عن الدنيا , أي شدها ومنعها " ا. هـ.

(٨) في م١ وم٢ " ابن عبد الله الجرشي " وفي المطبوعة " أبي عبد الله الجرمي , والصواب ما أثبته فراوي الأثر هو أبي عبد الله الخرشي.


 




إنتقل إلى

عدد الصفحات

58