عنوان الكتاب: حسن السمت في الصمت

" (الخدم) (١) في المجالسة أن يكون الكلام على قدر الضرورة والحاجة مخافة الزلل , فإذا أمرت فاحكم , وإذا سألت (فأوضح) (٢) , وإذا طلبت فأحسن , وإذا أخبرت فحقق , واحذر الإكثار والتخليط , (فمن أكثر) (٣) كلامه كثر سقطه " (٤).

* وأخرج ابن باكويه عن (ابن الحارث) (٥) قال: " كان (ابن عون) (٦) يسكت فَقِيْلَ له لما لا تتكلم؟ , فقال: أَوَ يَنْجُو صَاحِبُ الكَلامِ " (٧).

* وأخرج البيهقي , وابن عساكر عن إسحاق بن خلف (٨) - رضي الله عنه - قال:

" الورع (في النطق أشبه) (٩) منه في الذهب والفضة " (١٠).

* وأخرج ابن أبي الدنيا , والبيهقي, وابن عساكر عن عبد الله بن أبي زكريا (١١) الدمشقي

_________

(١) في المطبوعة " الحزم " وما أثبته عن "م١" و"م٢".

(٢) في المطبوعة " فأفصح " , ما أثبته هنا عن "م١" , و"م٢" , و"ل" , و"ط".

(٣) في المطبوعة "من مثر " , وما أثبته عن "م١" و"م٢".

(٤) في "ل" قُدِّم هذا الأثر على الذي قبله.

(٥) في المطبوعة " بشر بن الحارث , وما أثبتناه عن "م١" و"م٢".

(٦) في "ت" ابن عروة.

(٧) ابن عون هو عبد الله بن عون بن أرطبان , أبو عون المزني البصري , الحافظ للسانه , الضابط لأركانه , ذو القلب السليم , أحد الأئمة الأعلام , كان يقال له سيد القراء في زمانه , روى عن أبي وائل والكبار.

قال عنه هشام بن حسان: " لم ترى عيناي مثل ابن عون ".

وقال قرة: " كنا نعجب من ورع ابن سيرين فأنساه ابن عون ".

وقال عنه عبد الرحمن بن مهدي: " ما كان بالعراق أعلم بالسنة من ابن عون ".

وقال أبو إسحق: " هو ثقة في كل شيء ".

توفي في رجب سنة ١٥١ هـ.

ترجمته في: " تاريخ الإسلام " (ص ٤٦٠) , و " طبقات ابن سعد ": (٧/ ٢٦١) ,و " الجرح والتعديل ": (٥/ ١٣٠) , و " التاريخ " لابن معين: (٢/ ٣٢٤ رقم ٣٣٥٣) , و " شذرات الذهب " (١/ ٢٣٠ وفيات سنة ١٥١ هـ) و" سير أعلام النبلاء" (٦ ٣٧٥رقم ١٥٧) , و " طبقات الفقهاء ": (٩٠) , و " صفة الصفوة ": (٢/ ٧٩٣ - ٧٩٥ رقم ٥٣٢) و" حلية الأولياء ": (٣/ ٣٦ - ٤٢ رقم ٣٠٤).

(٨) إسحاق بن خلف الزاهد ص (٤) الحسن بن صالح من أهل الكوفة سكن الشام وحدث عن حفص بن غياث روى عنه أحمد بن أبي الحواري ونسبه فقال ابن سالم بن خلف.

(٩) في المطبوعة " في المنطق أشد " , وما أثبتناه عن "م١" و"م٢".

(١٠) أخرجه ابن عساكر في " تاريخ دمشق ": (٨/ ٢٠٥) , وفيه زيادة: " والزهد في الرئاسة أشد منه في الذهب والفضة لأنك تبذلهما في طلب الرئاسة ".

(١١) عبد الله بن أبي زكريا الخزاعي , كان ثقة قليل الحديث , صاحب غزو , وكان من أهل دمشق , توفي سنة سبع عشرة ومائة في خلافة هشام بن عبد الملك , قال: وقال هشام بن عمار عن صدقة بن خالد عن ابن جابر , قال: " رأيت ابن أبي زكريا لا يغير شيبه ".


 




إنتقل إلى

عدد الصفحات

58