عنوان الكتاب: حسن السمت في الصمت

* وأخرج ابن أبي الدنيا عن " مخلد " (١) , قال: " كان رجل من بني إسرائيل كثير الصمت , فبعث إليه ملكهم (يسأله) (٢) فلم يكلمه فبعث به (معهم) (٣) إلى الصيد , فقال: لعله يرى شيئا (فيخبر عن أحواله) (٤) فرأوا صيدًا فصاح , (فسرّعوا) (٥) إليه (طير باز) (٦) فأخذه , فقال الرجل: (السكوت حسن لكل شيء) (٧)

حتى للطير " (٨).

* وأخرج ابن أبي الدنيا من طريق الأعمش (٩)

_________

(١) في م ١ " فله " والصواب ما أثبته.

وأظنه مخلد بن الحسين ويكنى أبا محمد وكان من أهل البصرة وهو بن امرأة هشام بن حسان وكان راوية عنه وكان ثقة فاضلا فتحول فنزل بالمصيصة ومات بها سنة إحدى وتسعين ومائة في خلافة هارون.

ترجمته في " الطبقات الكبرى " (٧/ ٤٨٩) , و " أخبار القضاة " لوكيع (١/ ٢٧٦ و ٣/ ٢٧) , و " الجرح والتعديل " (٨/ ٣٤٧ رقم ١٣٦٥) , و " تهذيب التهذيب " (١٠/ ٧٢ رقم ١٢٤) , و " تقريب التهذيب " ... (٢٣٥ رقم ٩٧٦) و " معرفة الرجال " لابن معين (١/ ١١٩ رقم ٥٨١) , و " حلية الأولياء " (٨/ ٢٣٠ - ٢٣٢ رقم ٤٠٥).

(٢) في المطبوعة ليسأله , وما أثبتناه عن "م١" و"م٢" و"ب" و"ت".

(٣) سقطت من "م١" و"م٢" , وما أثبتناه عن المطبوعة.

(٤) كُتبت في هامش المطبوعة , وكتب بدلا منها في المتن: " فيتكلم فخرجوا به , وما أثبتناه عن "م١" و"م٢".

(٥) في المطبوعة " فسرحوا " , وما أثبتناه عن "م١" و"م٢".

(٦) أشار إليها ناسخ "م٢" وكتبها في الهامش.

(٧) في المطبوعة " السكوت لكل شيء جيد " , وما أثبتناه عن "م١" و"م٢" , وأشار محقق مطبوعة دار الكتب أن كلمة " جيد " سقطت من "م١" , ولكنها لم تسقط بل العبارة مختلفة تمامًا ..

(٨) أخرجه ابن أبي الدنيا في " الصمت ": (٣٢٤ , رقم ٥٩١) عن مخلد بلفظ: " كان رجل من بني إسرائيل كثير الصمت، فبعث إليه ملكهم، فسأله، فلم يكلمه، فبعث به معهم إلى الصيد، فقال: لعله يرى شيئا فيتكلم، فخرجوا به فرأوا صيدا فصاح، فسرحوا عليه طير باز فأخذه، فقال الرجل: السكوت لكل شيء جيد حتى للطير ".

(٩) الأعمش هو سليمان بن مهران الأعمش , الإمام أبو محمد الأسدي الكاهلي مولاهم الأعمش , روى عن ابن أبي أوفى وأبي وائل والكبار , وكان محدث الكوفة وعالمها.

ولد سنة ٦١ هـ وتوفي في ربيع الأول سنة ١٤٨ هـ.

قال عنه ابن المديني: " للأعمش نحو ألف وثلاثمائة حديث ".

وقال ابن عيينة: " كان أقرأهم لكتاب الله وأعلمهم بالفرائض وأحفظهم للحديث ".

وقال يحيى القطان: " هو علّامة الإسلام ".

ترجمته في " تاريخ الإسلام " (١٤١ هـ - ١٦٠ هـ ص ١٦١) , و " التاريخ الكبير " (٤/ ٣٧ رقم ١٨٨٦) و " التاريخ " لابن معين (٢/ ٢٣٤ رقم ١٥٧٠) , و " طبقات ابن سعد ": (٦/ ٣٤٢) , وتذكرة الحفاظ " (١/ ١٥٤) , و" الوافي بالوفيات " للصفدي: ١٥/ ٤٢٩ رقم ٥٨٣) , و" (وفيات الأعيان ": (٢/ ٤٠٠) , و" سير أعلام النبلاء": للذهبي (٦/ ٢٢٦) , و"حلية الأولياء"لأبي نعيم (٥/ ٤٤ - ٥٧ رقم ٣٨٨).


 




إنتقل إلى

عدد الصفحات

58