عنوان الكتاب: حسن السمت في الصمت

* وأخرج الديلمي (١) في مسند الفردوس عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال:

" قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:

" العبادة عشرة أجزاء: تسعة منها في الصمت , والعاشرة كسب (اليد) (٢) من الحلال ".

* وأخرج الديلمي عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: " العافية عشرة أجزاء: تسعة منها في الصمت, (والاعتزال عن الناس) (٣) " (٤).

________________________________________________________

=رجع إلى نفسه , فقال: وما عليك مذ كم بنيت تسألين عما لا يعنيك فعاقبها بصوم سنة ". " حلية الأولياء ": ... (٣/ ١٠٨ - ١٠٩).

وممن وبّخ نفسه رياح القيسي , عن مالك بن ضيغم عن أبيه , قال: " جاءنا رياح القيسي يسأل عن أبي بعد العصر , فقلنا: هو نائم , فقال: أنوم بعد العصر؟ هذه الساعة؟ هذا وقت نوم؟ ثم ولى فأتبعناه رجلًا , فقلنا: الحقه , فقل: نوقظه لك , قال: فجاء بعد المغرب , فقلنا: أبلغته؟ قال: هو كان أشغل من أن يفهم عني , أدركته وهو يدخل المقابر وهو يوبخ نفسه , أقلت أي نوم هذا؟ لينم الرجل متى شاء تسألين عما لا يعنيك , أما إن لله ... عز وجل علىّ عهدا لا أنقضه فيما بيني وبينه أبدًا؛ أن لا أوسدك النوم حولًا , قال: فلمّا سمعت منه هذا تركته وانصرفت ". (حلية الأولياء): (٦ ١٦٧ - ١٦٨).

لم يرد في الصمت.

 (١) الديلمي هو شهردار بن شيرويه بن شهردار بن شيرويه الديلمي الحافظ المحدث الشافعي أبو منصور , أبوه أبو شجاع الديلمي شيرويه بن شهردار بن شيرويه بن فناخسرو الهمذاني الحافظ صاحب كتاب الفردوس وتاريخ همذان.

قال ابن السمعاني عن الديلمي الابن: " كان حافظًا عارفًا بالحديث فهمًا عارفًا بالأدب ظريفًا سمع أباه وعبدوس بن عبد الله وطائفة , وأجاز له أبو بكر بن خلف الشيرازي , وعاش خمسًا وسبعين سنة , خرّج أسانيد لكتاب والده المسمى بالفردوس في ثلاث مجلدات , ورتبه ترتيبًا حسنًا وسماه الفردوس الكبير ".

توفي سنة ٥٥٨هـ.

ترجمته في " سير أعلام النبلاء" ٢٠/ ٣٧٥ رقم ٢٥٥) ,و" العبر" (٣/ ٢٩) , و" شذرات الذهب " (٤/ ١٨٢ , وفيات سنة ٥٥٨ هـ).

أما ترجمة الديلمي الأب ففي " تذكرة الحفّاظ " (٤/ ١٢٥٩)، " طبقات الشافعية " للسبكي (٧/ ١١١)، " النجوم الزاهرة " (٥/ ٢١١)، " وشذرات الذهب " (٤/ ٢٣).

(٢) في "م١" و"م٢" إليه , والصواب ما أثبتته المطبوعة وما أثبتناه , وفي "ل" سقط من قوله: " كسب " إلى قوله " تسعة منها من الصمت " من الحديث التالي.

(٣) في المطبوعة: " والعاشرة الاعتزال عن الناس " , وما أثبتناه عن "م١" و"م٢".

(٤) أخرجه الألباني في السلسلة الضعيفة والموضوعة: (٣٩٢٧) , وقال: " ضعيف جداً رواه السلفي في " الطيوريات " (٢٠٤/ ١) عن يوسف بن سعيد ابن مسلم: أخبرنا موسى بن أيوب النصيبي: أخبرنا يوسف بن السفر، عن عبد الرحمن بن عبد الله، عن عطاء، عن ابن عباس مرفوعاً , قلت: وهذا إسناد واه بمرة؛ يوسف بن السفر؛ متروك متهم بالكذب والوضع. وأخرجه الديلمي (٢/ ٣١٠) من طريق محمد بن عمر بن حفص: حدثنا إسحاق بن الفيض: حدثنا أحمد بن جميل، عن السلمي، عن الخطاب، عن داود بن سريج، عن ابن عباس به , قلت: وهذا إسناد مظلم؛ لم أعرف أحداً منهم " أ. هـ.


 




إنتقل إلى

عدد الصفحات

58