عنوان الكتاب: حسن السمت في الصمت

* وقال " الخطفي جد جرير" (١):

" عجبت لإزراء (الفتى) (٢) بنفسه

وصمت  الذي  كان  بالقول أعلما

وفي الصمت ستر (للعيى) (٣) وإنما

فضيحة  لب المرء أن يتكلما " (٤)

* وقال آخر:

" استـر العـي" (٥) ما استطعت بصمت

إن فـي الصمـت  راحـة للـصـموت

واجعـل  الصمـت  إن عييـت جـوابًا

ربَّ قول جوابه (في) (٦) السكوت " (٧)

_________

(١) في م ١ وم ٢ " أبو الربيع السرقسطي " , وفي المطبوعة وردت " أبو الربيع السقرقسطي " والصواب ما أثبته.

(٢) في "ل" المعي " , وفي "ط" الغبي , وكتب على هامشها تعليقًا على كلمة بنفسه: " لعله: " بنطقه ".

(٣) في "م١" و"م٢" (للفتى).

(٤) لم أقف عليه في " الصمت " , انظر " البيان والتبيين " (١/ ٢٢٠) , و " عيون الأخبار " (١/ ١٧٥ , ٢/ ٢٧٥ " , و " العقد الفريد " (٢/ ٢٦٦) , و " بهجة المجالس " (١/ ٦٢) , و " معجم الأدباء " (١/ ٢٩) , و " تاريخ بغداد " (١٤/ ٢٤٨) (دون نسبة) , ونسب البيتان في " الموشى " للخطفي بن بدر , وأعقب البيتين بقوله: " والعرب تقول: عيّ صامت خير من عيّ ناطق ".

وكل من ورد عنده البيتين وردا بلفظ:

عجبت لإزراء العيّ بنفسه ... وصمت الذي قد كان بالحقّ أعلما

وفي الصّمت سترٌ للعيّ وإنّما ... صحيفة لبّ المرء أن يتكلّما

(٥) في م ١ وم ٢ " أسفًا لفي " , والصواب ما أثبته نقلا عن المطبوعة.

(٦) سقطث من المطبوعة , وما أثبتناه نقلا عن "م١" و"م٢".

(٧) ورد البيتين في " الموشي " بلفظ " استر النفس " , وفي كل من " روضة العقلاء " ,و " لباب الآداب " لأسامة ابن منقذ " استر العيّ " (٢٧٧)


 




إنتقل إلى

عدد الصفحات

58