عنوان الكتاب: حسن السمت في الصمت

" وقال سفيان بن عيينه "(-رحمه الله تعالى-)(١)(ورواه)(٢)الخطيب , وابن عساكر " لأبي نواس " (٣):

(شعرًا) (٤)

(خـل جنبـيك لـرام) (٥)            وامـض  عنـه   بـسـلام

(مت بداء) (٦) الصمت خير           لـك  من (داء) (٧) الكلام

إن  السـالـم   مـن  ألـ        جـم فـاه بـلجـام " (٨)

_________

(١) زيادة من المطبوعة.

(٢) في "م١" و"م٢": روى , وما أثبتناه عن المطبوعة.

(٣) في "م١" و"م٢" أبي القوانيت , والصواب ما أثبتناه.

(٤) في "م١" و"م٢" شعرًا وهي الصواب.

(٥) في م١ وم٢ ": " خل بنيك كرام " , والصواب ما أثبته.

(٦) في "م١" و"م٢": "من بذا " والصواب ما أثبتته المطبوعة وأثبتناه هنا.

(٧) في "م١" و"م٢": ذا.

(٨) وردت الأبيات في " تاريخ بغداد " (٧/ ١٢١ في ترجمة بشار بن موسى الخفاف) ولكن هناك ثلاثة أبيات غير هذه الأبيات الأربعة وهما:

شبت يا هذا وما ... تترك أخلاق الغلام

والمنايا آكلات ... شاربات للأنام

نعم الموعد القيامة نلتقي ... أنا ويحيى والإمام

لكن سقطت كلمة " الإمام " التي في البيت الثالث وقد ذكرها ابن عساكر في تاريخ دمشق عندما ترجم للحسن بن هارون , وروى الخطيب الخبر مرة أخرى في ترجمته ليحيى بن أكثم (١٤/ ١٩٢) وفي هذه المرة اكتفى بالبيتين الأول والثاني , وذكرهما على لسان أبي نواس , والبيتين في ديوان أبي نواس (ص ٦٢٥) , طبعة ... (بيروت) من قصيدة بعنوان " داء الصمت "

من مجزوء الرمل , وأرى أن في إيرادها فائدة فأوردتها كاملة:

خَلِّ جَنبَيكَ لِرامِ ... وَاِمضِ عَنهُ بِسَلامِ

مُت بِداءِ الصَمتِ خَيرٌ ... لَكَ مِن داءِ الكَلامِ

رُبَّما اِستَفتَحتَ بِالمَز ... حِ مَغاليقَ الحِمامِ

رُبَّ لَفظٍ ساقَ آجا ... لَ نِيامٍ وَقِيامِ

إِنَّما السالِمُ مَن أَل ... جَمَ فاهُ بِلِجامِ

فَاِلبِسِ الناسَ عَلى الصِح ... حَةِ مِنهُم وَالسَقامِ

وَعَلَيكَ القَصدَ إِنَّ ال ... قَصدَ أَبقى لِلحُمامِ

شِبتَ يا هَذا وَما تَت ... رُكُ أَخلاقَ الغُلامِ

وَالمَنايا آكِلاتٌ ... شارِباتٌ لِلأَنامِ

كما ذكر ابن منقذ في " لباب الآداب " الثلاثة أبيات الأولى على لسان سفيان بن عيينة (٢٧٤) فصل في " الصمت وحفظ اللسان ".

وهذه الأبيات أوردها الخطيب ضمن خبر طويل حدث ليحيى بن أكثم مع سفيان بن عيينة , وهو: =

 


 




إنتقل إلى

عدد الصفحات

58