عنوان الكتاب: حسن السمت في الصمت

* (وقال آخر) (١):

"ســامح الناس ودع عر       ضـك وقـفًا للـسبـيل

وأعـز سـمعـك وقـرًا           عـنـد إكـثار العـذول

والـزم الـصـمـت إذا            خفت (لسان)(٢) الفضول

فـلزوم الصـمـت  خير         لك  من  قال وقيل " (٣)

 

* وقال أبو العتاهية:

"قـد أفلح "الساكت" (٤) الصموت

كـلام راعـي الـكـلام قــوت

مـا " كل " (٥) نـطق لـه  جواب

جواب ما (تكره) (٦) السكوت" (٧)

_________

= إبراهيم بن هرمة: - أبوه هرمة بفتح الهاء وسكون الراء - , هو من الخٌلٌج , والخٌلٌج من قيس عيلان؛ ويقال إنهم من قريش , فسمٌّوا الخلج لأنهم اختلجوا منهم , وكان إبراهيم من ساقة الشعراء أي متأخريهم.

وقال صاحب " خزانة الأدب: " وابن هرمة آخر الشعراء الذين يحتج بشعرهم ".

وهذه الأبيات قالها حين انصرف عن المدينة حين خرج محمد بن عبد الله بن حسن يوصي بها أحد أصحابه من بني مخزوم انظر أمالي الزجاجي ص ٥.

انظر عنه " الأغاني " (٤/ ١٠١ - ١١٣) , و " الخزانة " (١/ ٢٠٣ - ٢٠٤).

(١) سقطت من "ت".

(٢) في المطبوعة " بنيات " , وما أثبتناه عن "م١" و"م٢" , وهي في لباب الآداب: " غيات ": ٢٧٦.

(٣) انظر " لباب الآداب " لأسامة بن منقذ في باب " فصل في الصمت وحفظ اللسان ".

(٤) وردت في م ١ وم ٢ " السالك " , والصواب ما أثبته.

(٥) سقطت من م ١ وم ٢.

(٦) في "م١" و"م٢": يكره , وما أثبتناه عن لباب الآداب والمطبوعة.

(٧) أخرجه أبو الفرج الأصبهاني في " الأغاني " (٤/ ٩٢) تحقيق: سمير جابر , ط: دار الفكر بيروت , الطبعة الثانية , وبدل الأصبهاني كلمة " الساكت " التي في البيت الأول بكلمة " السالم "وأضاف بيتًا رابعًا وهو:

يا عَجباً لامرىءٍ ظَلُومٍ ... مُسْتَيقِنٍ أنّه يموت

وانظر " لباب الآداب " أسامة بن منقذ , فصل: " في الصمت وحفظ اللسان ": ٢٧٦ , دون ذكر البيت الذي ذكره الأصبهاني.

وأبو العتاهية هو إسماعيل بن القاسم , مولى لعنزة ويكنى أبا إسحاق وأبو العتاهية لقب وكان جرّارًا , رمي بالزندقة , له ديوان شعر طبعه الآباء اليسوعيون بمطبعتهم في بيروت سنة ١٨٨٦م , وانظر ديوانه: ٧٩ , طبعة بيروت - بيروت , ١٤٠٦هـ / ١٩٨٧م , لكن ورد البيت الأول فقط دون الثاني.


 




إنتقل إلى

عدد الصفحات

58