عنوان الكتاب: حسن السمت في الصمت

" (لمَّا) (١) أَهْبَطَ الله آدَمَ إِلَى الأَرْضِ مَكَثَ مَا شَاءَ الله أَنْ يَمْكُثْ , (ثم قال) (٢) بنوه: يا أبانا تكلم , فقام خطيبًا في أربعين ألفا من ولده وولد ولده , (وولد ولد ولده) (٣) , فقال: إن (الله) (٤) أمرني , فقال: يا آدم ثقّل كلامك ترفع (٥) إلى جواري " (٦).

* وأخرج الخطيب , وابن عساكر عن ابن عباس (- رضي الله عنه-) (٧) , قال:

" لما أهبط الله آدم إلى الأرض أكثر ذريته فنمت , فاجتمع إليه (ذات يوم) (٨) ولده وولد ولده , وولد ولد ولده , فجعلوا يتحدثون حوله , وآدم (_عليه السلام _) (٩) ساكت لا يتكلم فقالوا: يا أبانا ما لنا نحن نتكلم وأنت ساكت (لا تتكلم) (١٠) , فقال: يا بني إن الله (تعالى) (١١) لما أهبطني من جواره إلى الأرض (١٢) عهد إلي , فقال يا آدم أقل الكلام حتى (ترجع) (١٣) إلى جواري " (١٤).

_________

(١) سقطت من "م١".

(٢) في "م١": (فقال).

(٣) سقطت من "م١".

(٤) في "ب": (الله تعالى).

(٥) في المطبوعة (يقل كلامك ترجع) , وما أثبتناه نقلًا عن "م١".

(٦) ضعيف , أخرجه المديني في " منتهى رغبات السامعين ": (١/ ٢٥٥ / ١) , عن أنس بن مالك مرفوعًا , , وضعفه الألباني في السلسلة الضعيفة: (٢٩٦١) , وقال: موضوع , ولم أقف عليه في كتاب الصمت وهو من زيادات السيوطي.

(٧) في "م١" عنهما.

(٨) سقطت من "م١".

(٩) زيادة من "م١".

(١٠) في المطبوعة قال المحقق إن هذا الكلمة سقطت من "م١" وهي لم تسقط.

(١١) زيادة من "م١".

(١٢) انتهى السقط في م٢ إلى هنا.

(١٣) في "م١" و"م٢": ترتفع.

(١٤) أخرجه الخطيب البغدادي في " تاريخ بغداد ": (٧/ ٣٢٨) , ط: دار الكتب العلمية , ميزان الاعتدال ": ... (١/ ٤٩٥) , " لسان الميزان " لابن حجر العسقلاني: (٢/ ٢١٣) الناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات بيروت - لبنان , الطبعة الثالثة ١٤٠٦ هـ - ١٩٨٦ م , تحقيق: دائرة المعارف النظامية - الهند.

وهو لم يرد في كتاب " الصمت " فهو من زيادات السيوطي , وقد ورد في الصمت عن: بشر بن الحارث، رحمه الله قال:

" قال الله عز وجل لآدم عليه السلام: يا آدم، إني قد جعلت لفمك طبقا، فإذا هممت أن تتكلم بما لا ينبغي فأطبقه، وجعلت لعينيك طبقا، فإذا رأيت ما لا ينبغي فأطبقهما، وقد سترت فرجك بستر، فلا تكشفه إلا عندما يحل لك " ... (٣٣٤ - ٣٣٥ , رقم: ٦١٦).


 




إنتقل إلى

عدد الصفحات

58