عنوان الكتاب: مجموعة الأزهار لحفظ الأحاديث والآثار

بِشِقِّ تَمْرَةٍ. (بَاب اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ وَالْقَلِيلِ مِنْ الصَّدَقَةِ)

1-              عن أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ تَعَالٰى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: خَيْرُ الصَّدَقَةِ مَا كَانَ عَنْ ظَهْرِ غِنًى وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُوْلُ. (بَاب لَا صَدَقَةَ إِلَّا عَنْ ظَهْرِ غِنًى)

2-              عَنْ ثُمَامَةَ أَنَّ أَنَسًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حَدَّثَهُ أَنَّ أَبَا بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ كَتَبَ لَهُ الَّتِي فَرَضَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ تَعَالٰى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَا يُجْمَعُ بَيْنَ مُتَفَرِّقٍ وَلَا يُفَرَّقُ بَيْنَ مُجْتَمِعٍ خَشْيَةَ الصَّدَقَةِ. (بَاب لَا يُجْمَعُ بَيْنَ مُتَفَرِّقٍ وَلَا يُفَرَّقُ بَيْنَ مُجْتَمِعٍ)

 

آداب طالب السماع وما يجب أن يتخلّق به

 يجب أوّلا على كل طالب علم قبل الشروع فيه التخلُّق بأخلاق أهله، والتزام زيِّهم والتأدّب بأدب حملَته، ولزوم السكينة والوقار، والبُكُور لطلبه، والمواظبة عليه، وإخلاص النية لله فيه، والتواضع لمن يأخذ عنه، وتعظيمه وتوقيره، والصبر على ما يلقاه منه أو من رفقائه من جفاء، وانتقاد مَن يأخذ عنه، والبحث عن حاله قبل الأخذ عنه، واختياره المشاهير من أهل العلم والدين. (الإلماع ، صـ ٤٥, دار التراث, القاهرة)

قال الإمام مالك: لا تأخذوا العلم عن أربعة، وخذوا ممَّن سواهم: لا يؤخذ من سفيه مُعلِن بالسفه وإن كان أروى الناس، ولا من صاحب هوى يدعو الناس إلى هواه، ولا من كذّاب يكذب في أحاديث الناس وإن كنت لا تتَّهِمُه بكذب على رسول الله g، ولا من شيخ له عبادة وفضل إذا كان لا يَعرف الحديث. (الإلماع، صـ ٦٠)

قال الإمام مالك: إنّ حقًّا على مَن طلب العلمَ أن يكون له وقارٌ وسكينةٌ وخشيةٌ، وأن يكون متَّبعا لأثَر مَن مَضى قبلَه.   (الجامع لأخلاق الراوي،  صـ ١٠٣, دار ابن الجوزي)

 


 

 




إنتقل إلى

عدد الصفحات

138